المشاركات الاخيرة

كلمة الشيخ قيس الخزعلي بمُناسبة ذكرى مرور قرن على ثورة…

كلمة الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي "دام عزه" بمُناسبة ذكرى مرور قرن (100 مائة عام) على!-->…

أسرار صاروخ إيران

أسرار صاروخ إيرانبقلم / د . فلاح شمسةما معنى القلق الأمريكي من إرسال ايران اول محطة ساتلايت فضائية!-->!-->!-->!-->!-->…

هدم قبور أئمّة البقيع (صلوات الله عليهم)

هدم قبور أئمّة البقيع (صلوات الله عليهم)بقلم / مُحمّد أمين نجفالبقيع :بقعة شريفة طاهرة في المدينة!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->…

الإمام الخميني في ذكرى رحيله

الإمام الخميني في ذكرى رحيلهبقلم / محمد صادق الهاشميقريباً تحلّ علينا ذكري رحيل الامام الخميني ، ولكلّ!-->!-->!-->!-->!-->…

حصار أيلول : الخيط الأبيض من الأسود من الحق !

0 81

حصار أيلول : الخيط الأبيض من الأسود من الحق !

الشيخ الدكتور خالد الملا

رئيس جماعة علماء العراق

في الأول من أيلول يفترض أن يبدأ فعلياً الحصار النهائي المطبق على الجمهورية الإسلامية الإيرانية من قبل إدارة ترامب ، هذا الحصار الذي بانت ملامحه واقعاً وبشكل منذ فترة وجيزة 
وبحساب المواقف تبدو إيران هي الخاسر الأكبر لإجراءات ترامب
الأحادية ، فتقريباً قد تصل صادرات إيران من النفط الى عتبة الصفر ناهيك عن غيرها من الموارد التي ستتقلص فيها إيراداتها الى مستويات غير مسبوقة .

لكن السؤال علام كل ذلك ؟ 

بلغة الأرقام فان ما تقدمه إيران من إيراداتها ومن قوت شعبها لقضايا الأمة في فلسطين ولبنان والعراق واليمن وكل البلاد الإسلامية هو مبالغ طائلة لا ينافسها فيه غيرها .

وبلغة المنطق ليست هناك مصلحة ومنفعة براغماتية في مواقف الجمهورية الإسلامية سوى ما تعتقد أنه الحق ونصرة لقضية فلسطين وشعبها وقضايا الأمة .

أما ستراتيجياً فايران اليوم هي المعادل الموضوعي للرفض العالمي لمنهج الإستكبار العالمي بلا منازع

لهذا نقول إن الحق قد بان ونصع ومعسكر المقاومة والممانعة ورفض الظلم إتضحت تفاصيله وملامحه بشكل جلي وعلى الناس إن يعلنوا موقفهم صراحة من هذا الصراع …فاما أن تكون مع الحق أو تركب موجة الباطل والظلالوهذا الحديث موجه بالضبط الى عليّة القوم وسادتهم وأصحاب القرار السياسي …فالمنطقة الرمادية لا قيمة لها في مثل هذه المعارك غير البروتوكولية ، والعبور من ضفة الى أخرى والإنتماء المزدوج لا يعني سوى النفاق السياسي والإجتماعي وفقدان الهوية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.