المشاركات الاخيرة

سياسيو العراق وحلاوة الدنيا !

سياسيو العراق وحلاوة الدنيا !بقلم / أحمد رضا المؤمنبينما كُنت أطالع التعليقات والمنشورات التي تستنكر قيام!-->!-->!-->!-->!-->…

كلمة الشيخ قيس الخزعلي بمُناسبة ذكرى مرور قرن على ثورة…

كلمة الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي "دام عزه" بمُناسبة ذكرى مرور قرن (100 مائة عام) على!-->…

أسرار صاروخ إيران

أسرار صاروخ إيرانبقلم / د . فلاح شمسةما معنى القلق الأمريكي من إرسال ايران اول محطة ساتلايت فضائية!-->!-->!-->!-->!-->…

هدم قبور أئمّة البقيع (صلوات الله عليهم)

هدم قبور أئمّة البقيع (صلوات الله عليهم)بقلم / مُحمّد أمين نجفالبقيع :بقعة شريفة طاهرة في المدينة!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->…

(تحشيشات) العراقيين .. ردة فعل أم قوة موقف

1 24

(تحشيشات) العراقيين .. ردة فعل أم قوة موقف

بقلم / أحمد رضا المؤمن

في العام ٢٠٠١ تمكن أزلام نظام صدام الهدام من إلقاء القبض على خالي (أبو رضا) المقاتل في فيلق بدر منذ الثمانينيات .. وفي حفلة تعذيب على إحدى الطرق البعثية التي يعجز اللسان والقلم عن وصفها قام أحد جلاوزة البعث بتعليق خالي أبو رضا من يديه إلى الخلف بحبل على (شنگال) موجود في سقف غرفة التعذيب . وبعد مدة من الضرب إنتبه البعثي الذي كان يمارس التعذيب بأن خالي لم يعد يصرخ ولا يتأوه من الألم !!!
سأله مستغرباً عن السبب فأجابه خالي أبو رضا بأنه لم يعد يشعر بالألم لأنه فقد الإحساس تماماً بسبب شدة الضرب وإنقطاع الدم عن عدة مناطق من جسده الغارق بالدماء .

هذا المشهد الذي كان قد رواه لي خالي بعد نجاته من هؤلاء الوحوش بمعجزة وأعجوبة يذكرني بإستغراب بعض الأخوة والأصدقاء من غير العراقيين حول لا مُبالاة وتحشيش (إستهزاء) العراقيين بالمصائب التي تتساقط على رؤوسهم تباعاً وآخرها إنتشار وباء ڤايروس كورونا .

فأنا اجد شبهاً كبيراً بين ما عانى منه خالي على يد أزلام البعث وبين ما يمر به العراقيون اليوم وفي كل يوم من مصائب وبلاءات .

الشعب العراقي أشد شعوب الأرض مُعاناة من الحروب والإنقلابات والمؤامرات والفتن والحصار والإرهاب والإحتلال وكل ما يؤدي إلى سلب أمنهم وحريتهم وإستقرارهم وحرمانهم من أبسط مقومات الحياة الحرة الكريمة ..

وربما هذا هو أحد الأسباب التي أهلته ليكون (شعب الله المختار) لنصرة الإمام المهدي عليه السلام يوم ظهوره وجعله عاصمة لدولة العدل الإلهي العالمية .

لقد أصبحنا اليوم في العراق نضحك في وجه المصائب والبلايا ونستهزأ بها لأننا مررنا قبلها بمصائب كمية ونوعية جعلتنا فعلاً لا نتأثر كثيراً بما يتهددنا كل يوم من أحداث .

أقسم صادقاً لو أن أي إنسان غير عراقي يقرأ تأريخ العراق (بموضوعية) لشاب شعر رأسه ولو كان طفلاً رضيعاً على ما حدث من مآسي ومصائب على هذا الشعب المظلوم الذي لم ينصفه منصف لا بالاعلام ولا بالتأريخ ولا بغيره .

ولذا أقولها بثقة ويقين وإعتقاد بأن شعب العراق هم شعب الإمام المهدي عليه السلام بإستحقاق عند ظهوره وهو ما تؤكده الروايات من أن اسعد الشعوب بظهور الإمام المهدي عليه السلام هم أهل العراق لشدة ما لقوه من ظلم وفساد .. فهنيئاً لكل عراقي مظلوم بشرى أهل البيت عليهم السلام لكم بالفرج عليهم بظهور الإمام المهدي عليه السلام .

تعليق 1
  1. خلف الموسوي يقول

    بوركتم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.