المشاركات الاخيرة

سياسيو العراق وحلاوة الدنيا !

سياسيو العراق وحلاوة الدنيا !بقلم / أحمد رضا المؤمنبينما كُنت أطالع التعليقات والمنشورات التي تستنكر قيام!-->!-->!-->!-->!-->…

كلمة الشيخ قيس الخزعلي بمُناسبة ذكرى مرور قرن على ثورة…

كلمة الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي "دام عزه" بمُناسبة ذكرى مرور قرن (100 مائة عام) على!-->…

أسرار صاروخ إيران

أسرار صاروخ إيرانبقلم / د . فلاح شمسةما معنى القلق الأمريكي من إرسال ايران اول محطة ساتلايت فضائية!-->!-->!-->!-->!-->…

هدم قبور أئمّة البقيع (صلوات الله عليهم)

هدم قبور أئمّة البقيع (صلوات الله عليهم)بقلم / مُحمّد أمين نجفالبقيع :بقعة شريفة طاهرة في المدينة!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->…

الزائف من الوطنية والخالص منها

0 5

الزائف من الوطنية والخالص منها

بقلم / ماجد الشويلي

يُمكن أن يكون هنالك فارق واختلاف في وجهات النظر بين ابناء الشعب الواحد حول مفهوم الوطن وتطبيقات مصاديقه ، حاله حال اي مفهوم آخر تسهم إختلافات النشأة والبيئة ومدارك العقل بين الناس في العادة بصنع ذلك الفهم المتباين والإختلاف في وجهات النظر حوله .

لكن يبدو أن ثمة هامش لمثل هذه الخلافات مسموح به بل هو معقول .

أما أن يصل الخلاف بين ابناء الشعب الواحد على مفهوم الوطن إلى الحد الذي يجعل بعضهم يتفرج على ابناء بلده وابناء جلدته وهم يقتلون ويجزرون كالأضاحي بل واحياناً يشمت بهم لمجرد أنهم آمنوا بأن مصلحة البلد تقتضي طرد المحتل والوقوف بوجهه كما يحصل الآن بالنسبة للحشد حين يقصف من قبل الولايات المتحدة الامريكية

وهي بلد اجنبي غازي لبلادنا وينبغي حينئذ أن تتمحور الوطنية الحقة حول رفض هذا الاستهتار أيَّن كانت اسبابه فنحن كعراقيين في ارضنا وفي ظل حكومتنا ولا يحق لأحد أن يعتدي على ابنائنا على اختلاف توجهاتهم وانتماءات حتى لو اختلف ابناء البلد فيما بينهم فهو أمر طبيعي يحصل في كل بلدان العالم ويمكن تسوية كل الخلافات في اطار وطني مشترك لو كنا نحمل عن الوطن مفهوما  واحداً صحيحا و سليماً .

وهنا يجدر بنا أن نعرض لبعض المسائل المتعلقة بهذا الشأن

اولاً :

لماذا يتم التشديد على مُحاسبة المتورطين في قتل المتظاهرين وجعل هذا الامر في صدارة أولويات الحكومة المؤقتة رغم انها مؤقتة ؟

وبرغم اننا ندعو له ولا ننكر اهمية وضرورة اجراء التحقيقات البينة والمحاكمة العادلة لمن ارتكب جريمة قتل المتظاهرين

ثانياً :

لماذا ينتفض الجميع لسقوط الشهداء في المظاهرات والكل يناديهم بالاحبة وابنائنا ولا ينسحب هذا الشعور والموقف على شهداء الحشد الذين يتم قصفهم بالطائرات الامريكية في كل مرة ؟

ثالثاً :

الملاحظ أن جمهور الحشد يثمن التظاهرات المطلبية ويعاضدها ويتحسس بمعاناة المتظاهرين وآلامهم لكننا لا نجد العكس للاسف وبالاخص ممن يسوقون انفسهم انهم قادة الحراك الشعبي للتغيير

رابعاً :

إلى الآن تحاول الماكنة الاعلامية المحلية _وهو أمر غريب_ أن تركز على مطالب المتظاهرين وضرورة تحقيقها في الوقت الذي تحققت فيه أهم عناصرها وهي قانون الإنتخابات والمفوضية واستقالة الحكومة وغيرها.

ولا ينظر بأي إعتبار للمظاهرة المليونية التي خرجت للمطالبة بخروج المحتل على انها مظاهرة وطنية من الواجب الاستجابة لها

خامساً :

تدعي امريكا ومن يدور في فلك سياساتها أنهم جاءوا للعراق بطلب من الحكومة لكنهم في موارد أخرى وخاصة بعض اصحاب الاجندات المشبوهة ودعاة الوطنية الزائفة أن هذه الحكومة لا تمثل الشعب العراقي !

إذاً ما هو الاساس الذي استندت له القوات الامريكية للتواجد في العراق وتعديها وقتلها لأبنائنا الغيارى ؟!!!

إن الوطنية الحقة هي تلك التي تقوم على اساس تخليص البلاد من براثين الاحتلال ونيلها السيادة في الدرجة الاساس

وما خلاها فهي وطنية زائفة وأن كانت شعاراتها براقة كقوس قزح …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.